منتديات المحقق كونان . كل عام و أنتم بخير
اهلا و مرحبا بكم معنا يا زوارنا الكرام
اهلا وسهلا بكم فى منتديات المحقق كونان
هنــا كونان هو عالم نعيشه بأحدآثه....أنتم أبطاله..لذا عليكم اتخاذ القوانين سبيلكم...لكي تكونوا أبطاله حقاًآخر
فاذا كنت زاائـــرا فيسرنـــا و يشرفنــــا انضمامكــ الينا و اذا كنت عضــوا فتفضل بالدخووول للمساهمة في المنتدىــ
و السلام عليكم





منتديات المحقق كونان . كل عام و أنتم بخير

عالم كونان المسلي و كل عام و أنتم بخير في هذا الشهر الفضيل
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته : ترحب ادارة المنتدى بكل اعضائها المخلصين و زوارها الكرام و تتمنى لكم قضاء اجمل الاوقات...و شكرًا جزيلا على زيارتكم
يضع العضو الموضوع لإفادتك أنت...فلا تبخل عليه بالرد.
عـــــاجلـ :: مطـــلووب أأعضاءْ للفرقـ~ ....ســـارْع بالانــضـماآأآأمـ الــيهـا:: من هنا للمشاركة
~~ الرجاء التفاعل و من يتفاعل سوف يتم حصوله على جائزة مميزة ~~

 رحم الله من قرأ الفاتحة و أهدء توابه إلى الأموات من المؤمنين و المؤمنات و خصوصا روح المدير

بسم الله الرحمن الرحيم " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ "

شاطر | 
 

  الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساسوكي
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 412
نقاط التميز : 936
تقييم و شكر : 37
تاريخ التسجيل : 09/08/2011

مُساهمةموضوع: الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )    الأحد أكتوبر 09, 2011 4:38 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الللهم صل وسلم على محمد و آل محمد

ـــــــــــ

أعوذ بالله من الشيطان و الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ
فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ
لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ
فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا
اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) وَإِذَا رَأَوْا
تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ
مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ
خَيْرُ الرَّازِقِينَ (11)

صدق الله العلي العظيم

ـــــــــــــــــــــ







تأكيد إيجاب صلاة الجمعة و تحريم البيع عند حضورها و فيها عتاب لمن انفض إلى اللهو و التجارة عند ذلك و استهجان لفعلهم.

قوله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلوة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله و ذروا البيع» إلخ، المراد بالنداء للصلاة من يوم الجمعة الأذان كما في قوله: «و إذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا و لعبا»: المائدة: 58.

و الجمعة بضمتين أو بالضم فالسكون أحد أيام الأسبوع و كان يسمى أولا يوم العروبة ثم غلب عليه اسم الجمعة، و المراد بالصلاة من يوم الجمعة صلاة الجمعة المشرعة يومها، و السعي هو المشي بالإسراع، و المراد بذكر الله الصلاة كما في قوله: «و لذكر الله أكبر»: العنكبوت: 45، على ما قيل و قيل: المراد به الخطبة قبل الصلاة و قوله: «و ذروا البيع» أمر بتركه، و المراد به على ما يفيده السياق النهي عن الاشتغال بكل عمل يشغل عن صلاة الجمعة سواء كان بيعا أو غيره و إنما علق النهي بالبيع لكونه من أظهر مصاديق ما يشغل عن الصلاة.

و المعنى: يا أيها الذين آمنوا إذا أذن لصلاة الجمعة يومها فجدوا في المشي إلى الصلاة و اتركوا البيع و كل ما يشغلكم عنها.

و قوله: «ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون» حث و تحريض لهم لما أمر به من الصلاة و ترك البيع.

قوله تعالى: «فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض و ابتغوا من فضل الله» إلخ، المراد بقضاء الصلاة إقامة صلاة الجمعة، و الانتشار في الأرض التفرق فيها، و ابتغاء فضل الله طلب الرزق نظرا إلى مقابلته ترك البيع في الآية السابقة لكن تقدم أن المراد ترك كل ما يشغل عن صلاة الجمعة، و على هذا فابتغاء فضل الله طلب مطلق عطيته في التفرق لطلب رزقه بالبيع و الشري، و طلب ثوابه بعيادة مريض و السعي في حاجة مسلم و زيارة أخ في الله، و حضور مجلس علم و نحو ذلك.

و قوله: «فانتشروا في الأرض» أمر واقع بعد الحظر فيفيد الجواز و الإباحة دون الوجوب و كذا قوله: «و ابتغوا، و اذكروا».

و قوله: «و اذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون» المراد بالذكر أعم من الذكر اللفظي فيشمل ذكره تعالى قلبا بالتوجه إليه باطنا، و الفلاح النجاة من كل شقاء، و هو في المورد بالنظر إلى ما تقدم من حديث التزكية و التعليم و ما في الآية التالية من التوبيخ و العتاب الشديد، الزكاة و العلم و ذلك أن كثرة الذكر يفيد رسوخ المعنى المذكور في النفس و انتقاشه في الذهن فتنقطع به منابت الغفلة و يورث التقوى الديني الذي هو مظنة الفلاح قال تعالى: «و اتقوا الله لعلكم تفلحون»: آل عمران: 200.

قوله تعالى: «و إذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها و تركوك قائما» إلخ، الانفضاض - على ما ذكره الراغب - استعارة عن الانفضاض بمعنى انكسار الشيء و تفرق بعضه من بعض.

و قد اتفقت روايات الشيعة و أهل السنة على أنه ورد المدينة عير معها تجارة و ذلك يوم الجمعة و النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قائم يخطب فضربوا بالطبل و الدف لإعلام الناس فانفض أهل المسجد إليهم و تركوا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قائما يخطب فنزلت الآية.

فالمراد باللهو استعمال المعازف و آلات الطرب ليجتمع الناس للتجارة، و ضمير «إليها» راجع إلى التجارة لأنها كانت المقصودة في نفسها و اللهو مقصود لأجلها، و قيل: الضمير لأحدهما كأنه قيل: انفضوا إليه و انفضوا إليها و ذلك أن كلا منهما سبب لانفضاض الناس إليه و تجمعهم عليه، و لذا ردد بينهما و قال: «تجارة أو لهوا» و لم يقل: تجارة و لهوا و الضمير يصلح للرجوع إلى كل منهما لأن اللهو في الأصل مصدر يجوز فيه الوجهان التذكير و التأنيث.

و لذا أيضا عد «ما عند الله» خيرا من كل منهما بحياله فقال: «من اللهو و من التجارة» و لم يقل: من اللهو و التجارة.

و قوله: «قل ما عند الله خير من اللهو و من التجارة و الله خير الرازقين» أمر للنبي أن ينبههم على خطئهم فيما فعلوا - و ما أفظعه - و المراد بما عند الله الثواب الذي يستعقبه سماع الخطبة و الموعظة.

و المعنى قل لهم: ما عند الله من الثواب خير من اللهو و من التجارة لأن ثوابه تعالى خير حقيقي دائم غير منقطع، و ما في اللهو و التجارة من الخير أمر خيالي زائل باطل و ربما استتبع سخطه تعالى كما في اللهو.

و قيل: خير مستعمل في الآية مجردا عن معنى التفضيل كما في قوله تعالى: «أ أرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار»: يوسف: 39، و هو شائع في الاستعمال.

و في الآية أعني قوله: «و إذا رأوا» التفات من الخطاب إلى الغيبة، و النكتة فيه تأكيد ما يفيده السياق من العتاب و استهجان الفعل بالإعراض عن تشريفهم بالخطاب و تركهم في مقام الغيبة لا يواجههم ربهم بوجهه الكريم.

و يلوح إلى هذا الإعراض قوله: «قل ما عند الله خير» حيث لم يشر إلى من يقول له، و لم يقل: قل لهم كما ذكرهم بضميرهم أولا من غير سبق مرجعه فقال: «و إذا رأوا» و اكتفى بدلالة السياق.

و خير الرازقين من أسمائه تعالى الحسنى كالرزاق و قد تقدم الكلام في معنى الرزق فيما تقدم.

بحث روائي

في الفقيه، روي: أنه كان بالمدينة إذا أذن المؤذن يوم الجمعة نادى مناد: حرم البيع لقول الله عز و جل: «يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلوة من يوم الجمعة - فاسعوا إلى ذكر الله و ذروا البيع».

أقول: و رواه في الدر المنثور، عن ابن أبي شيبة و عبد بن حميد و ابن المنذر عن ميمون بن مهران و لفظه كان بالمدينة إذا أذن المؤذن من يوم الجمعة ينادون في الأسواق: حرم البيع حرم البيع.

و تفسير القمي،: و قوله: «فاسعوا إلى ذكر الله» قال: الإسراع في المشي، و في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر (عليه السلام): في الآية يقال: فاسعوا أي امضوا، و يقال: اسعوا اعملوا لها و هو قص الشارب و نتف الإبط و تقليم الأظفار و الغسل و لبس أنظف الثياب و التطيب للجمعة فهو السعي يقول الله: «و من أراد الآخرة و سعى لها سعيها و هو مؤمن».

أقول: يريد أن السعي ليس هو الإسراع في المشي فحسب.

و في المجمع، و روى أنس عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: في قوله: «فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض» الآية ليس بطلب الدنيا و لكن عيادة مريض و حضور جنازة و زيارة أخ في الله:. أقول: و رواه في الدر المنثور، عن ابن جرير عن أنس عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) و عن ابن مردويه عن ابن عباس عنه (صلى الله عليه وآله وسلم).

و فيه، و روي عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال: الصلاة يوم الجمعة و الانتشار يوم السبت.

أقول: و في هذا المعنى روايات أخر.

و فيه، و روى عمر بن يزيد عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: إني لأركب في الحاجة التي كفاها الله ما أركب فيها إلا التماس أن يراني الله أضحي في طلب الحلال أ ما تسمع قول الله عز اسمه: «فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض - و ابتغوا من فضل الله»؟. أ رأيت لو أن رجلا دخل بيتا و طين عليه بابه ثم قال: رزقي ينزل علي أ كان يكون هذا؟ أما أنه أحد الثلاثة الذين لا يستجاب لهم. قال: قلت: من هؤلاء؟ قال: رجل يكون عنده المرأة فيدعو عليها فلا يستجاب له لأن عصمتها في يده لو شاء أن يخلي سبيلها، و الرجل يكون له الحق على الرجل فلا يشهد عليه فيجحده حقه فيدعو عليه فلا يستجاب له لأنه ترك ما أمر به، و الرجل يكون عنده الشيء فيجلس في بيته و لا ينتشر و لا يطلب و لا يلتمس حتى يأكله ثم يدعو فلا يستجاب له.

و فيه، قال جابر بن عبد الله: أقبل عير و نحن نصلي مع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فانفض الناس إليها فما بقي غير اثني عشر رجلا أنا فيهم فنزلت الآية «و إذا رأوا تجارة أو لهوا».

و عن عوالي اللئالي، روى مقاتل بن سليمان قال: بينا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يخطب يوم الجمعة إذ قدم دحية الكلبي من الشام بتجارة، و كان إذا قدم لم يبق في المدينة عاتق إلا أتته، و كان يقدم إذا قدم بكل ما يحتاج إليه الناس من دقيق و بر و غيره ثم ضرب الطبل ليؤذن الناس بقدومه فيخرج الناس فيبتاعون منه. فقدم ذات جمعة، و كان قبل أن يسلم، و رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يخطب على المنبر فخرج الناس فلم يبق في المسجد إلا اثنا عشر فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): لو لا هؤلاء لسومت عليهم الحجارة من السماء و أنزل الله الآية في سورة الجمعة.

أقول: و القصة مروية بطرق كثيرة من طرق الشيعة و أهل السنة و اختلفت الأخبار في عدد من بقي منهم في المسجد بين سبعة إلى أربعين.

و فيه «انفضوا» أي تفرقوا، و روي عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال: انصرفوا إليها و تركوك قائما تخطب على المنبر.

قال جابر بن سمرة: ما رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يخطب إلا و هو قائم فمن حدثك أنه خطب و هو جالس فكذبه.

أقول: و هو مروي أيضا في روايات أخرى.

و في الدر المنثور، أخرج ابن أبي شيبة عن طاووس قال: خطب رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قائما و أبو بكر و عمر و عثمان، و إن أول من جلس على المنبر معاوية بن أبي سفيان.

ــــــــــــــــــــ

نريد أن نركز أن الصلاة أهم من كل شيء

و هي أفضل الأعمال إذا قبلت قبل ما سواه

_________________
<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ЯДĶÅή➽
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 506
نقاط التميز : 1712
تقييم و شكر : 15
تاريخ التسجيل : 24/09/2011
الموقع : في منتدئ المحقق كونان

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )    الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 12:05 am

بارك الله فيگ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المحقق كونان
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 47
نقاط التميز : 91
تقييم و شكر : 12
تاريخ التسجيل : 27/08/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )    الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 6:54 pm

شكرا على الموضوع الرائع والمميز ننطظر المذيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
natsumi endo
محقق \ة مميز/ة
محقق \ة مميز/ة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 176
نقاط التميز : 241
تقييم و شكر : 2
تاريخ التسجيل : 30/09/2011
العمر : 18
الموقع : في احلامي

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )    الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 7:51 pm

choukran lak
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كايتو كيد
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 401
نقاط التميز : 1696
تقييم و شكر : 3
تاريخ التسجيل : 13/08/2011
العمر : 17

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )    الخميس أكتوبر 13, 2011 2:34 pm

شكرا جزيلا لك علي الموضوع الرائع و المميز جدا اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ЯДĶÅή➽
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 506
نقاط التميز : 1712
تقييم و شكر : 15
تاريخ التسجيل : 24/09/2011
الموقع : في منتدئ المحقق كونان

مُساهمةموضوع: رد: الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )    الخميس أكتوبر 13, 2011 3:59 pm

واصل ابداعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصلاة أهم من التجارة و لهو ( تفسير آخر آيات سورة الجمعة )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المحقق كونان . كل عام و أنتم بخير  :: المنتدى الاسلامي :: القرآن الكريم-
انتقل الى: